مارينفريد 1946

الظهورات في ألمانيا

في مارينفريد قرب بافينهوفن في جمهورية ألمانيا، ظهرت السيدة العذراء لباربرا رويس البالغة من العمر 22 عاما في 25 نيسان/ أبريل، 25 أيار/ مايو، و 25 حزيران/ يونيو عام 1946. و أهم الرسائل هي:

25 نيسان/ أبريل

olpehaus.jpg (58717 bytes)حيث يكون أعظم إيمان و حيث يعلمون الناس بأنّ الله سيمنحني كلّ ما أطلبه، إلى هناك سأجلب السلام و عندما يؤمن جميع الناس بقدرتي، سيكون هناك سلام. سأضع علامة على جباه أولادي.

25أيار/مايو

كان العالم مكرسا لقلبي الطاهر و لكن بالنسبة للكثيرين أصبح هذا التكرس عبئا ثقيلا. أنا أتوق لكي يختبر العالم هذا التكرس. فليكن لكم إيمان غير محدود بقلبي الطاهر. إيمان بقدرة ابني اللامتناهية. بدلوا قلوبكم الآثمة بقلبي الطاهر عندها سأكون أنا التي سأعطيكم القدرة الإلهية، عندها سيجدد حبّ الآب صورة المسيح فيكم حتى النهاية. صلوّا و قدموا التضحيات من أجل جميع الخطأة. ضعوا ذواتكم بالكامل تحت تصرفي. صلوا الوردية. أريد أن أعمل في الخفاء كوسيطة مسامحة. أجيبوا توسلاتي و سأشارككم بسلام القلب."

 25حزيران/ يونيو

أنا وسيطة كلّ النعم. يريد الآب أن يعرف العالم مكانة أمته. سأصنع المعجزات في خفاء نفوسكم. إن الرسل و الكهنة مكرسون لي بشكل خاص لذلك فإنّ التضحيات العظيمة التي يطلبها منهم هو الذي لا يُدرك، ستزيد قداستهم و قيمتهم لأنّهم قد وُضِعوا بين يديّ. قدموا لي تضحيات كثيرة، اجعلوا تضحياتكم في صلواتكم. لا تكونوا أنانيين، إنّ أهمّ شيء هو إصلاح الالتزام الأبدي. أطلب من الناس تحقيق رغبتي بسرعة لأنّها رغبة الآب، لأنّها لمجده الآن و دائما و لا يمكن تفاديها. إنّ الآب يسمح لنا أن نعلم بأنّ أمورا رهيبة ستصيب أولئك الذين لن يخضعوا لرغباته المقدسة. يجب على أبنائي أن يحبوا و يمجّدوا الربّ لأنّه خلقهم على صورته."

..... بعد أن توقفت السيدة العذراء عن الكلام أصبحت محاطة فجأة بعدد هائل من الملائكة الذين كانوا يرتدون أثوابا بيضاء طويلة و ركعوا على الأرض و انحنوا بشدة و صلوا صلاة غير عادية، صلاة تمجيد للثالوث الأقدس. و عندما انتهت الصلاة طلب الملاك الذي كان حاضرا منذ البداية أن تعاد الصلاة مرة أخرى. كان الأب هامف و شقيقته حاضرين و لم يعلما شيئا باستثناء أنّهما شاهدا باربرا تحرّك شفتيها و سمعاها بوضوح تتلو الصلاة بإيقاع متناغم إكراما للثالوث الأقدس. صلّت باربرا الصلاة التالية مع الملائكة و كتبها الأب هامف بشكل مختصر بأفضل ما يستطيع:

المجد لك، أيّها الحاكم الأزلي، الإله الأزلي، الكائن دائما، القاضي الرهيب الحق، الأب اللطيف و الرحيم دائما! إنّ ابنتك المشرقة ستمجدك، تعبدك، تكرمك و تطيعك دائما.

 يا أمّنا العجائبية!<align="left">001.jpg (16224 bytes)

المجد لك، أيّها الحمل القرباني، أيّها الحمل النازف ملك السلام و شجرة الحياة. أنت رئيسنا و الباب إلى قلب الآب، المولود منذ الأزل من الحيّ، المالك للأبد مع الذي هو! لك كلّ القدرة و القوة و الفرح و العزة و المجد بواسطة الطاهرة التي ولدتك.

يا أمّنا العجائبية!

المجد لك، أيّها الروح الأزلي، يا منك تنبع القداسة ، المزين في الله منذ الأزل! فيضان النار من الآب إلى الابن. أنت العاصفة الأبدية، االقدرة، النور، و العاظفة في بين ضلوع الله الذي هو الحياة الأبدية. أنت نار الحب الأزلية، أنت صورة روح الله في الأحياء، أنت فيض النار من الحيّ الأزلي إلى الفانين! لك دائما القدرة و الفرح و الجمال بواسطة عروسك المكللة المنيرة

 يا أمّنا العجائبية!

هذا هو أعظم تمجيد للثالوث قدس الأقداس. لقد قالت أمنا الآن أنّه يتوجب علينا أن نقدّم المجد و الشكر دائما لله الأزلي، فنحن مخلوقون لهذه الغاية كالملائكة تماما.

لمجد اسمه!

 

كان ظهور السيدة العذراء التالي في مونتيكياري 1947- 1976